Overblog
Suivre ce blog
Administration Créer mon blog
Le blog de 6boudhawi.over-blog.com

Le blog de 6boudhawi.over-blog.com

أنشأت هذا المنتدى لأساعد تلاميذي على مراجعة دروسهم ولتبادل المعلومات مع المعلّمين

Publié le par 6boudhawi.over-blog.com
Publié dans : #السّادسة

احترام المؤسّسات الإداريّة

ـ لكلّ مؤسّسة إداريّة نظام داخليّ ينظّم سير العمل بها لا بدّ من احترامه من طرف المواطن إذ أنّه بذلك يساهم في تقدير هذه المؤسّسات، ويساعد في تجويد خدماتها وتسريعها، ويسهل قضاء شؤونه وشؤون بقية المواطنين، ويتضمّن هذا النّظام قوانين وسلوكات نذكر منها :

  ـ احترام أوقات الإدارة وذلك بعدم طلب الدّخول عنوة في أوقات انتهاء الع

  ـ احترام أماكن ركن وسائل النقل وذلك بعدم ركن وسيلة النّقل في أماكن تعطّل دخول المواطنين

  ـ احترام المؤسّسات بارتداء ملابس لائقة ومحترمة

  ـ معاملة أعوان الاستقبال بلطف، وتفهّم طلباتهم وإرشداتهم والعمل بها

  ـ انتظار الدّور باستعمال تذاكر الموزّع الآلي

 ـ الالتزام بالصّفّ وعدم إثارة الشّغب بمحاولة قضاء كلّ مواطن شأنه قبل الآخر

Voir les commentaires

Publié le par 6boudhawi.over-blog.com
Publié dans : #السّادسة

الخدمات العموميّة: التّهيئة والتّطهير

تتمثل الخدمات العموميّة للتّهيئة والتّطهير في جملة الاجراءات التي يتم ضبطها على المستوى الوطني أو الجهوي لتنظيم استعمال المجال الترابي والتي من شأنها ضمان التناسق في تركيز المشاريع الكبرى وفق نظرة بعيدة المدى تأخذ في الإعتبار توزيع السكان والأنشطة الاقتصادية والسّياحيّة على التراب الوطني وتهيئتها بإنجاز شبكة التّنوير والكهرباء والماء وإطفاء الحرائق والهاتف وتهيئة الطرقات وتهيئة مساحات خضراء وإنجاز شيكة مياه الأمطار وشبكة المياه المستعملة وربطها بالشّبكة العموميّة للتّطهير

   ومن فوائد هذه الخدمات ضمان العيش الكريم للمواطن وذلك بتوفير قطع أرض صالحة للبناء مهيّئة أو مساكن صحيّة وبجعله يعيش في وسط صحّي نظيف تتوفّر فيه كلّ شروط العيش الرّغيد من تنوير ومياه صالحة للشّرب وربط بشبكة قنوات التّطهير المتمثّلة في تصريف المياه المستعملة ومياه الأمطار وإعادة رسكلتها وبتقريب الخدمات كالحماية المدنية والاتّصالات والمواصلات ... ولتحقيق ذلك تتدخّل الكثير من الوزارات والمؤسّسات مثل وزارة التّجهيز والوكالة العقّارية الصّناعيّة والوكالة العقّارية للسّكنى وديوان التّطهير ...

Voir les commentaires

Publié le par 6boudhawi.over-blog.com
Publié dans : #السّادسة

علاقة المواطن بالإدارة

إنجاز الخدمات والمعاملات الإداريّة

 ـ تحرص الإدارة في كلّ المؤسّسات العموميّة على تقديم خدمات جيّدة لفائدة المواطن تتمثّل في تسهيل الإجراءات الإداريّة مثل 

            ـ تعليق توقيت العمل على باب المصلحة                  

            ـ ترقيم النّوافذ والمكاتب وكتابة أسماء الموظّفين                  

            ـ تنظيم المواطنين حسب أسبقية وصولهم باستعمال الموزّع الآلي                 

            ـ تعليق قائمة في مختلف الوثائق المطلوبة بكلّ مكتب                 

            ـ نشر إجراءات وشروط الحصول على الخدمات الإدارية بالأنترنيت                 

 وتسعى إلى تطوير المعاملات من خلال تحسين أداء موظّفيها مثل 

            ـ تحسين طريقة استقبال المواطنين وتوجيههم(التّرحيب ـ اللّطف في المعاملة)ـ                   

            ـ تحسين ظروف استقبال المواطنين ( التّكييف – المقاعد – الرّاحة ... )ـ                  

            ـ الحرص في تعيين الأعوان المتعاملين مباشرة مع المواطنين وتكوينهم                  

            ـ تبجيل المعاقين والمسنّين على بقيّة المواطنين، والتّسريع في قضاء شؤونهم                  

Voir les commentaires

Publié le par 6boudhawi.over-blog.com
Publié dans : #السادسة

المفارقة السّرديّة في وضع البداية

 

       ـ في صبيحة هذا اليوم، خرج غراب يحوم في الفضاء يبحث عن لقمة عيش يسدّ بها جوعه، وعندما رأى قطعة جبن على حافة نافذة هوى نحوها، وأخذها بسرعة، وطار نحو دوحة كبيرة، وجثم فوقها يريد التّلذّذ بغنيمته. لكن قبل أن يشرع في تناولها رآه ثعلب ماكر هاج حشاه بمثل الضّرم.

        ـ كنّا جالسيْن على حافة عتبة الدّار وأصدقاؤنا يلعبون بالدّرّاجات، يقودونها في خطوط متعرجة، جيئة وذهابا في بطحاء الحيّ. كنّا أخوين صغيرين يبلغ أحدنا سنّ العاشرة، ويبلغ الثّاني سنّ الثّامنة، وكان النّسيم يداعبنا بلمساته الباردة، يشجّعنا على الصّبر، ويساعدنا على التّرقّب. ظهر من بعيد شبح أبي عائدا من العمل، فوقفنا، وأسرعنا نحوه. مدّ يده إلى جيبه، وأخرج حافظة نقوده، ومدّ لنا قطعة بيضاء. أخذنا القطعة وانطلقنا نحو دكّان العمّ سالم.

       ـ ذات يوم جلست كعادتي أمام المنزل أترقّب تجمّع أصدقائي في بطحاء الحيّ حين قدمت سلمى: تلميذة جديدة حلّت بفصلنا، وتوجّهت  نحوي. تعجّبت واضطربت، في حين فرحت هي بالعثور عليّ، وطلبت منّي أن أمدّها بما درسناه قيل مجيئها، وأن أقوم بمساعدتها على فهم ما يستعصى عليها فهمه خاصّة وأنّي على رأس الممتزين في الفصل. ضحكت وطلبت منها أن تعود في المساء بعد أن أنتهي من اللّعب مع أصدقائي.

 

ـ بحث الغراب عن لقمة عيش.

 ـ حصول الغراب على قطعة جبن.

 ـ جثوم الغراب على دوحة.

 ـ رؤية ثّعلب للغراب,

       ـ جثم غراب فوق دوحة يريد التّلذّذ بغنيمته. فقد خرج يحوم في الفضاء في صبيحة هذا اليوم، يبحث عن لقمة عيش يسدّ بها جوعه، وعندما رأى قطعة جبن على حافة نافذة هوى نحوها، وأخذها بسرعة، وطار نحو دوحة كبيرة. لكن قبل أن يشرع في تناولها رآه ثعلب ماكر هاج حشاه بمثل الضّرم.

 

 

ـ جلوس الأخوين على عتية الدّار.

 ـ ترقّب الأخوين عودة الأب.

 ـ عودة الأب

 ـ مدّ الطّفلين بالمال.

 ـ الذّهاب إلى دكّان العمّ سالم.

       ـ مدّ أبي يده إلى جيبه، وأخرج حافظة نقوده، ومدّ لنا قطعة بيضاء. كنّا جالسيْن على حافة عتبة الدّار وأصدقاؤنا يلعبون بالدّرّاجات، يقودونها في خطوط متعرجة، جيئة وذهابا في بطحاء الحيّ. كنّا أخوين صغيرين يبلغ أحدنا سنّ العاشرة، ويبلغ الثّاني سنّ الثّامنة، وكان النّسيم يداعبنا بلمساته الباردة، يشجّعنا على الصّبر، ويساعدنا على التّرقّب. ظهر من بعيد شبح أبي عائدا من العمل، فوقفنا، وأسرعنا نحوه. أخذنا القطعة النّقديّة، وانطلقنا نحو دكّان العمّ سالم.

 

ـ جلوسك أمام المنزل لترقّب الأصدقاء.

 ـ قدوم سلمى وتعحّبك.

 ـ طلب سلمى مساععدتك لها.

 ـ إرجاء المساعدة للمساء.

      ـ ضحكت وطلبت من سلمى: التّلميذة الجديدة الّتي حلّت بفصلنا أن تعود في المساء بعد أن أنتهي من اللّعب مع أصدقائي. فقد تعجّبت واضطربت عندما قدمت ذات يوم وأنا جألس كعادتي أمام المنزل أترقّب تجمّع أصدقائي في بطحاء الحيّ، وتوجّهت  نحوي. في حين فرحت هي بالعثور عليّ، وطلبت منّي أن أمدّها بما درسناه قبل مجيئها، وأن أقوم بمساعدتها على فهم ما يستعصى عليها فهمه خاصّة وأنّي على رأس الممتازين في الفصل.

 

Voir les commentaires

Publié le par 6boudhawi.over-blog.com
Publié dans : #إنتاج كتابي, #السّادسة

الموضوع :

     ـ كلّفك أحد والديك بمهمّة ولكنّك لم تستطع  تنفيذها

أنتج نصّا سرديّا تبيّن فيه الأسباب الّتي حالت دون تنفيذ المهمّة وما كان موقف والديك وما آل إليه الأمر

 

الإنتاج:

  تحوّلت إلى بنيّة مطيعة أنفّذ ما يأمرني به والداي، ولا أخلف وعدا قطعته على نفسي أبدا، ولا أتعجّل وأتسرّع في اتّخاذ المواقف ففي العجلة ندامة وفي التّأنّي سلامة، لقد تعلّمت درسا منذ أن كلّفني أبي ذات مساء بتوصيل قميص إلى أحد الزّبائن ولم أنفّذ طلبه.

  

   ففي ذلك اليوم كان والدي على موعد مع طبيبه للقيام ببعض الفحوصات والتّحاليل فطلب منّي أن أقوم بتوصيل قميص كان قد ألحّ عليه زبون بإعداده في هذا المساء لأنّه سيحضر اجتماعا ليليّا مهمّا.

 

  خيّل لي أنّ أبي أراد أن يحمّلني هذه المسؤولية ليختبرني ويرى إن كنت أهلا لثقته. وأمام وعده لي بمبلغ ماليّ هام أقتطعه من ثمن القميص لم أرفض ولم أخيّب ظنّه، وانقدت عمياء البصيرة مرحّبة بالتّكليف دون تفكير وتروّ . مدّني أبي بالقميص، وضغط على يديّ وكأتّه ينقل المسؤولية لي، ثمّ أطلعني على مقرّ سكنى الزّبون، وانصرف. جهّزت نفسي واستعددت للخروج من المنزل لكنّي تذكّرت أنّه بجدر بي أن أذهب لإحضار أختي من الرّوضة، فهي ماتزال صغيرة، ولم تتعوّد على الرّجوع بمفردها.

  أخذت أفكّر، فوالدي كلّفني بتوصيل القميص، ونسي أمر أختي، وأختي تترقّبني على أحرّ من الجمر لتعود إلى المنزل، وأمّي الّتي تعوّدت على الرّجوع متأخّرة من العمل وهي مطمئنّة هانئة البال على ابنتها الصّغيرة. طرقت رأسي أسئلة كثيرة، تراطمت فيه بدون هوادة ولا شفقة ولكنّي لم أجد أجوبة تشفي غليلي، وأخذت أحدّث نفسي، وأسألها: "ماهذه الورطة الّتي وقعت فيها؟ ماذا سأفعل؟ وكيف سأتصرّف؟..." نهشت الحيرة عقلي وتركته تائها في ظلمة حالكة، ونخرت عظامي، واستنفذت قوتي، وزاد اضطرابي ضيق الوقت خاصّة وأنّ مقرّ سكنى الزّبون يبعد كثيرا كثيرا عن الرّوضة.

  لممت أشلاء أفكاري المشتّتة، وقرّرت أن أتّخذ رأيا حاسما، وحدّدت وجهتي، وانطلقت كالسّهم متّجهة نحو الرّوضة وقد تركت القميص فوق الطّاولة غير آبهة بالعواقب. وما أن ودّعت الشّمس مدينتنا، وانتهز اللّيل الفرصة فبدأ في إسدال ستار ظلامه حتّى كنت وشقيقتي واقفتين أمام باب المنزل. تسمّرت في مكاني أسترجع أنفاسي الّتي كادت تنقطع خوفا من العقاب... عقاب أبي الّذي وعدته وأخلفت وعدي. دخلت المنزل وإذا بي وجها لوجه أمام أبي وهو ينظر إليّ شزرا ويرمقني بنظرات ملؤها الغضب والاحتقار، غضب لعدم قيامي بتوصيل القميص، واحتقار لعدم وفائي بوعدي. اعتراني ارتجاف من شدّة الخوف أو من خيبة أمل والدي فيّ، وشعرت أنّ صمته انتزع منّي تاج الثّقة انتزاعا وهو الّذي طالما منحني إياه. خرج من صمته وأخذ يكيل لي عبارات العتاب والتّوبيخ في لهجة قاسيّة صارمة مندّدا باستهتاري وعدم قدرتي على تحمّل المسؤولية رغم أنّه عرف بوضع أختي. تملّكني شعور بالخجل من نفسي ورفعت رأسي أملا في نظرة صفح وعطف ورجوته أن يسامحني وكرّرت رجائي واعتذاري عدّة مرّات.   

Voir les commentaires

Publié le par 6boudhawi.over-blog.com

الموضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوع 

                  دعوت أخاك أو دعتك أختك لمساعدتها في القيام ببعض أعمال البيت, ولكنك رفضت متعللا بأنك رجل ولا تقوم بهذه الأعمال

       اكتب نصا سرديا, وضمنه حوارا مبينا مواقف جميع أفراد العائلة وما آل إليه الأمر.

الإنتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاج

المعايير

فرغ أفراد عائلتي من تناول العشاء, فقاموا وغسلوا أيديهم, واتجه أبي نحو قاعة الجلوس, ليترشف الشاي, ويشاهد برامج التلفاز, وبتابع آخر الأخبار, وصحبته وجلست بجانبه. أما أمي فقد دخلت المطبخ لجلي الصحون والأواني التي تعهدت أختي سلمى بحملها, وبتنظيف الطاولة, وهذا ما أثار حفيظتها, فقالت متعجبة:

لماذا لا تساعدنا ياسمير في حمل الصحون, وتنظيف الطاولة  

  انتبهت لكلامها, وأجبتها متسائلا

لماذا لا تحملينها أنت? فهذه مهمتك.

  قالت سلمى

لكننا نمثل عائلة واحدة, فعلينا التعاون

  قلت وقد وضعت رجلا على رجل

الأعمال المنزلية من اختصاص النساء, وأنا رجل تنحصر مهامي في قضاء الشؤون خارج المنزل فقط, وقد تعلمت في المدرسة أن لكل من المرأة والرجل دوره. والآن اتركيني أتمتع بمشاهدة التلفاز

  ردت سلمى

علينا التعاون كلنا, فأمي تعمل خارج المنزل وتتعب مثل أبي ... وتعود لتحضر لنا الطعام, وترتب البيت, ومن حقها علينا أن نساعدها  كان والداي يستمعان لنقاشنا مذهولين ... فتدخلت أمي قائلة

يا أبنائي لا تنسيا أننا أسرة واحدة, وعلينا أن نكون متحابين, متعاونين ... وأن يساعد بعضنا البعض

  قال أبي

ألا ترى يا سمير أني أعمل بخارج المنزل, وأساعد أمك عند الحاجة في البيت. نحن حقا الرجال لا نستطيع الطهي كما ينبغي, ولكن نستطيع ترتيب أسرتنا, وحمل الصحون وغسلها. وغدا ستكبر وتتزوج, ويجب عليك مساعدة زوجتك في المنزل لأنها تساعدك في العمل خارجه

  ابتسمت سلمى وهي تريد إغاضتي, وقالت

أسمعت ما قاله أبي, فمن اليوم لن أساعدك في واجباتك المدرسية, ولن أرتب فراشك, ولن ... ولن ... وذلك لأنني أحبك, وأحب أن تنشأ معتمدا على نفسك

  تدخل أبي مرة أخرى, وقال

ألا تعلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يساعد زوجاته, وهو القائل "خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي

  شعرت بموجة من الحرارة تسري في جسمي, وخجلت من نفسي, وقلت

أنا أيضا أريد أن أكون خيرا لأهلي, فأنا أحبكم جميعكم, ولذلك فإني قد عزمت على ترتيب فراشي, وحمل الصحون, والمساعدة في ترتيب البيت منذ اللحظة

   وقفزت مسرعا أساعد أختي سلمى في تنظيف الطاولة. ضحك الجميع, وأشار لي أبي بإبهامه علامة على موافقته لما أقوم به, أما أمي فقالت

وفقك الله يا بني, يجب علينا أن نكون كيد واحدة, وأن لا نتفرق

 

 

 

                     

Voir les commentaires

Publié le par 6boudhawi.over-blog.com
Publié dans : #السّادسة, #لغة

الجملة البسيطة و الجملة المركّبة

الجملة البسيطة:

الجملة البسيطة هي كلام نعـبّر به عن معنى مفيد بجملة واحدة كل عنصر من عناصرها الأصلية أو المتمّمة يكون لفظا واحدا أو مركّبا غير إسنادي (شبه جملة)، ويمكن أن تكون جملة نواة (تتكوّن من العناصر الأساسيّة للجملة: فعل (المسند) وفاعل (المسند إليه) أو مبتدأ (المسند إليه) وخبر (المسند))، أو جملة نواة موسّعة (تتكوّن من العناصر الأساسيّة للجملة مع متمّمات مثل الحال، والمفعول المطلق، والمفعول فيه...) .

أنواع الجملة البسيطة :

الجملة النّواة :

1 ) الجملة الفعلية :

ـ)  تتكون من فعل لازم وفاعل .مثال : زهق الباطل .نام الولد الصّغير

ـ)  تتكون من فعل متعد وفاعل ومفعول به.مثال : تصفّح التّلميذ الكتاب . تصفّح التّلميذ النّجيب كتاب القراءة

ـ)  تتكون من فعل مبني للمجهول . مثال : عوقب الطّفل

 . الجملة النّواة الموسّعة: (بعض الأمثلة)

ـ تتكون من فعل لازم وفاعل ومفعول مطلق : نام الولد الصّغير --> نام الولد الصّغير نوما عميقا

ـ تتكون من فعل متعد وفاعل ومفعول به وحال : رتّل الطّفل القرآن --> رتّل الطّفل القرآن مجيدا

ـ تتكون من فعل متعد وفاعل ومفعول به ومفعول فيه: التقى الرّجل صديقه --> التقى الرّجل صديقه قرب الملعب

2 ) الجملة الاسمية :

ـ) الجملة الاسمية المجردة البسيطة :

تتكون من مبتدأ وخبر. مثال :الصّدق منجاة. ـ في القفص عصفور جميل

- ) الجملة الاسمية المنسوخة البسيطة :

تتكون من الناسخ واسمه وخبره .مثال: إنّ الصّدق منجاة ـ إنّ مع العسر يسرا .

 الجملة المركبة:

الجملة المركبة هي جملة أحد عناصرها الأصلية الأساسية أوالمتممة جملة فعلية أواسمية أومصدر مؤول .

أمثلة :

1 ) الجملة الفعلية :

شاهد الشّرطيّ طفلا سارقا (نعت ـ لفظ واحد)  = شاهد الشّرطيّ طفلا يسرق  (نعت ـ جملة فعليّة)

عاد الطّفل إلى المنزل مبتسما (حال ـ لفظ واحد)  = عاد الطّفل إلى المنزل يبتسم  (حال ـ جملة فعليّة)

عاد الطّفل إلى المنزل مبتسما (حال ـ لفظ واحد)  = عاد الطّفل إلى المنزل وهو يبتسم  (حال ـ جملة اسميّة)

شممت وردة طيّبة الرّائحة (نعت ـ مركّب إضافيّ)  = شممت وردة رائحتها طيّبة  (نعت ـ جملة اسميّة)

Sans titre

يجب زيارتك (فاعل ـ مركّب إضافيّ) في بيتك  = يجب أن أزورك (فاعل ـ جملة فعليّة(مصدر مؤوّل)) في بيتك

تمنّى التّلميذ التّحصّل  على جائزة.(مفعول به ) = تمنّى التّلميذ أن يتحصّل على جائزة.(مفعول به ـ مصدر مؤوّل)

الفعليّة 

يُسمح لك الارتياحُ (نائب فاعل) =  يُسمح لك أن ترتاح (نائب فاعل ـ مصدر مؤوّل)

2 ) الجملة الاسميّة : - الجملة الاسمية المجردة المركبة .

الدّراسة خير لك .(مبتدأ) =  أن تدرس خير لك .(مبتدأ ـ مصدر مؤوّل) المطلوبُ النّجاحُ. (خبر) = المطلوبُ أنْ تنجح. (خبر ـ مصدر مؤوّل) ج- الجملة الاسمية المنسوخة المركبة .

الاسمية 

كان واجبا عليك مراجعة دروسك (اسم ناسخ) = كان واجبا عليك أن تراجع دروسك (اسم ناسخ ـ مصدر مؤوّل)

كان المطر منهمراً (خبر ناسخ ـ لفظ واحد) =  كان المطر ينهمر  (خبر ناسخ ـ جملة فعليّة)

Voir les commentaires

Publié le par 6boudhawi.over-blog.com
Publié dans : #السّادسة, #إنتاج كتابي

الموضـــــــــــــــــــــــــــــوع

 

                  ـ تشاجرت مع ابن جيرانكم فأصاب رأسك بحجر وسال منه الدّم بغزارة ممّا جعل أبوك يغضب، ويتّجه نحو منزل جاركم

       اكتب نصّا سرديّا، وضمّنه حوارا مبيّنا موقفي أبيك وجاركم ممّا حصل وما آل إليه الأمر.

الإنتـــــــــــــــــــــــــــــــاج

المعايير

 قذفت الكرة بقوة بغية تسجيل هدف، ولكنّ الكرة انحرفت عن وجهتها وأصابت وجه ابن جيراننا صديقي سامر، فغضب كثيرا، وأخذ يشتمني، من ناحيتي لم أختر السّلام رأيا، بل أجبته بمثل كلامه، فأخذت الكلمات النّابية والسّباب والشتائم تتطاير في الأجواء. انقلبت اللّعبة كدرا، وقويت المواجهة، واحتدّت، فأخذنا نتقاذف بما يقع في أيدينا دون مبالاة. وهبّت الرّياح بما لا تشتهي السّفن، فقد أصابت حجرة رأسي، فسال الدّم بغزارة، واشتدّت بي الأوجاع. هرب صديقي واحتمى بمنزلهم، أمّا أنا فدخلت دارنا أجري والبكاء يمزّقني.

   هبّ جميع أفراد الأسرة لبكائي، وتحلّقوا بي يتفحّصون إصابتي، ويسألونني عمّا حدث، فازداد شهيقي، وخرجت الكلمات تخرج متقطّعة تروي الحكاية

  ـ لـ ... لقد ضـ ... ضربني سامر ابن جارنا بحجر

  كان أبي متمدّدا على فراشه، يستريح بعد عناء يوم شاق من العمل، فنهض بسرعة، وحملق فيّ مليّا ثمّ أمسك بيدي مغتاظا والشّرر يتطاير من عينيه، وخرج من المنزل متّجها نحو منزل جارنا منصور مغمغما بكلام غير مفهوم.

  وصلنا فطرق الباب بقوة وخرج جارنا منصور فزعا متسائلا عمّا جرى:

  ـ ماذا حصل يا أبا سمير؟

  ـ انظر ما فعله ابنك برأسي ابني ... هل يرضيك ما حصل؟

  ـ لا ...لا ... هذا لا يرضي أيّ إنسان. سأعاقبه.

  ولكنّ أبي لم يقتنع بهذه النّتيجة فهاج وماج وكادت تقع معركة كبيرة لولا تدخّل بعض الرّجال الّذين حاولوا تهدئة ثورة أبي وأقنعوه بأنّ كلّ ما حصل لعب أطفال، ولا يجب تضخيم المسألة، ولم يبرحوا المكان إلاّ بعد أن أصلحوا بين أبي وجارنا، وبعد أن هدأت النّفوس. عاد الجميع إلى منازلهم، وعدت مع أبي إلى المنزل وهو يقول:

  ـ ما الّذي دفعك للّعب معه؟ لا تخرج من المنزل في المستقبل

 قامت أمّي بمداواة جرحي وتضميده،ومن الغد أخذت محفظتي، وخرجت قاصدا المدرسة، فسمعت صوتا بناديني إنّه صديقي سامر. لحق بي ووضع يده على كتفي واعتذر منّي ...

 

 مع1أ

 

 

 

 

 

 مع1ب

 

 

 

 

 

 

 مع2

 

 مع3

 

Voir les commentaires

Publié le par 6boudhawi.over-blog.com
Publié dans : #السّادسة, #إنتاج كتابي

الموضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوع

 

     ـ اتّخذت صديقا أو صديقة، وتطوّرت العلاقة بينكما، لكن حصل ما فرّقكما

                     أنتج نصّا تسرد فيه ما حصل مبيّنا سبب التّفريق بينكما وما شعرت به ومحاولاتك في الحفاظ على مواصلة العلاقة وما آل إليه الأمر

الإنتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاج

المعايير

ـ

كانت رانية تأخذ الحياة بسعادة ونشاط وحيوية،وكانت تعشق المطالعة،وفي يوم ما جاءت الصّدفة لتحتلّ محلاّ في قلبها فتاة رأتها،هي ليست بالجمال السّاحر لكن كانت جميلة في روحها وفي قلبها وفي شخصيتها وفي ثقافتها كانت تتحدث بسلاسة وكانت من أذكى الطالبات كانت هذه الفتاة خجولة جدا وتستحيي عندما تتكلّم مع أي كان

في ذات مرة عندما كانت رانية تمارس هوايتها المفضلة،جاءتها هذه الفتاة وهي تحب نفس هواية رانية،وطلبت منها قائلة : ـ هل لي بالجلوس حذوك؟ قالت رانية :

ـ نعم أكيد ولما لا باتت رانية تمارس هوايتها مع هذه الفتاة، فتتبادلان القصص، وتناقشان مواضيعها، وبعـــد أيّام جاءت هذه البنت وطلبت من رانية أن تتصاحبا كلّما أرادت إحداهما الذّهاب إلى المكتبة. بدأت رانية تحسّ بإحساس غريب عند رؤيتها فتزداد سرعة دقات قلبها، ومنذ ذلك الوقـت تغيرت حياتها، وعاشت في زمن الصّداقة ...الزّمن الذي يقال عنه انه لا يعرف المستحيـل. فبدأت تحسّ بمشاعر غريبة اتجاه الفتاة وكانت الفتاة أيضا تشعر بنفس الشعور الذي تشعـر  به رانية،فكان الحب متبادلا بين الطرفين حب لا يعرف المستحيل حب متفائل حب متكامل.أصبحت رانية لا تريد ان تفترق عن هذه الفتاة،  فقد تمازجت روحيهما وتوحّدت أفكارهـما وتناغمت عاطفتيهما وصارت كلّ منهما محلّ سرّ الثّانية وبلسم روحها وموضع أسرارها ومجلى همومها، تجلسان إلى بعضيهما دون ملل أو كلل، تستشيران بعضيهما في الكبيرة والصّغيرة، وتفضيان لبعضهما بكلّ ما يخالجهما من قلق أو أمل، من حزن أو فرح ممـّا لا يخلو منه قلب إنسان في كلّ وقت.باتت رانية والفتاة تريان بعضيهما دائما،وكـل يوم وكل ساعة وكل ثانية تفكران في بعضيهما.كان حبا مخلصا جدا، وكان حبا بريـئا لا يعرف المستحيل،كانتا مثل طائري الحبّ،طائران تملأ قلبيهما السّعادة والتّفاؤل،ضلّتا على هذه الحالة لمدة عامين تحبّان بعضيهما البعض،لكن الظروف الّتي لا توجد قوة أقوى منها،شاءت أن تتدخل في هذه الصّداقة،وشاءت أن تفرّق بين المشاعر المتبادلة، بين هاتين الحبيبتين،شاءت ان تقتل طائرين من طيور الحبّ الطائرة في الهواء، شاءت وشاءت وشاءت. وفي يوم بينما كانتا تطالعان، وتتناقشان بصوت خافت، قاطعت الفتاة كلام رانية بدون سابق علم وقالت في صوت حزين، خافت، مختنق:"إني لا أستطيع البقاء هـنا ..." فتوقفت رانية لبرهة ثمّ قالت:" ما معنى لا أستطيع البقاء هنا؟"، قالت: "نعم إني سأنتقل إلى مدينة أخرى بعيدا عن هنا، فمقرّ عمل أبي قد تغيّر"،فلم تستطع رانية التّحمل ولم تكمـــــل كلامها وذهبت إلى حيث ذهبت...جاء اليوم الذي فيه فراق الصّديقتين فراق طائري الحياة الجميلة والسعيدة، فراق الصّداقة الحقيقيّة،فارقت رانية محبوبتها التي كانت كل حياتها المليئة بالسّعادة والحب، المليئة بالتّفاؤل،المليئة بالحياة،كانت النّصف الثّاني من قلبها، كانت تبكي عندما تبكي، كانت تخاف عندما تخاف،كانت تفرح في فرحها، وتحزن في حزنها،كانت الفتاة المثيلة لرانية،كانت وكانت وكانت... فارقت رانية محبوبتها ومع الأسف فارقت حياة الصّداقة،فالفراق أصعب شيء بالوجود،هو القاتل الصّامت.. والقاهر المميت ... والجرح الّذي لا يبرأ ... هو نار ليس للهبها حدود .. لا يحسها إلا من اكتوى بها، والظروف هي المتحكّم في هذا الفراق.

 ابتعدت الطّفلة، لكن لم يبتعد خيالها ... قضّت رانية أيّاما ثقيلة بعد رحيلها، وحزنها عليــها عظيم، ولوعتها أشدّ وأعظم. بعد الفراق أصبح كل شيء بطيء، أصبحت الدّقائق والسّاعات حارقة، وأصبحت رانية تكتوي في ثنياها، كانتا معا دائما،تتقاسمان الأفراح، والأحزان، كانتا دائما تحاولان أن تسرقا من أيّامهما لحظات جميلة ، تحاولان أن تكون هذه اللحظـــات طويلة،تحاولان أن تحققا سعادة وحبّا دائمين. حاولتا دائما أن تبقيا معا لآخر العمر ، لكن لم يخطر بباليهما أن اللقاء لا يدوم وأن القضاء والقدر هو سيد الموقف وأنه ليس بيديهما حيلة أمام تصاريف القدر وتقلباته ... أهملت رانية دراستها، وتملّكها انقباض، جعلها تنفر من كلّ شيء... من صديقاتها اللاّتي لم تجـد فيهنّ بديلا لصديقتها العزيزة، ولم تجد منهنّ المساعدة في البحث عن وسيلة للاتّصال بصديقتها، إذ لم تجد لا رقم هاتف، ولا عنوان سكناها الجديد، فخيّرت الوحدة بعد أن يئست، وبعد أن حاولت بكلّ الطرق، وطرقت كلّ الأبواب.

  مرّت الأيّام... واللّيالي... وحزن رانية يشتدّ فيها ويتعاظم، وأصبح خيال صديقتها لا يفارقها أبدا،وصدى صوتها يرن في أذنيها لم تعد ترى سوى خيال صورة وجهها الحبيب، لم تعد تتذكر إلا صورة وجهها ونظرات عينيها عند الوداع، وأصبحت عبراتها لا تفارق خدّيها، فعزفت عن الأكل، وساءت حالها، ولم يجد والداها حلاّ لمشكلتها، فقد عرضاها على الطّبيب ولكن دون جدوى. و أمام هذه الحالة قرّر الأب أن يعمل على محاولة الاتّصال بوالد صديقتها، واستطاع أن يجلب لها رقم هاتفها، واشترى لها هاتفا جوّالا.

  اتّصل الأب بالطّفلة، ثمّ قدّم الهاتف لابنته فأخذته منه، وهي غير فاهمة لما يحصل، وضعته على أذنها، وإذا بصوت صديقتها يرنّ في أذنها، لم تصدّق... أبعدت الهاتف، ثمّ أعادت وضعه مرّة أخرى على أذنها، فإذا بنفس الصّوت، صوت صديقتها يبثّها الأشواق، والحنين للأيام السّوالف، يسترجع الذّكريات الجميلة، واللحظات الحلوة التي جمعتهما معا، كم فرحتا، وكم بكيتا، وكم واجهتا صعوبات اجتازتاها معا، أعاد هذا الصّوت الحياة لرانية، وبعثها فيها من جديد، وهكذا عاد التّواصل بين الصّديقتين بالصّوت، والرّوح، وعادت الحياة العادية بينهما، وعادتا لا يفرّق بينهما حتّى ظلام اللّيل، فصديقتها في هاتفها، وهاتفها لا يفارقها. 

 مع1أ

1

1

1

 

 مع1ب

1

1

1

 

 

 مع2

1

1

1

 

 

 مع3

1

1

1

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مع 4

1

1

1

 

 

مع 5

1,5

 

1,5

 

2

Voir les commentaires

Publié le par 6boudhawi.over-blog.com
Publié dans : #السّادسة, #إيقاظ

الوجبة الغذائيةالوجبة الغذائية1الوجبة الغذائية2الوجبة الغذائية3الوجبة الغذائية5الوجبة الغذائية6

Voir les commentaires

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 > >>

 

xwcv12.gif

Articles récents

لعبة عبور النهر

 

 

لعبة عبور النهر

اللعبة 123gifs612  

قوانين اللعبة

ـ الحمولة القصوى للقارب شخصان

ـ الأب لا يبقى مع اي بنت بدون حضور الأم

ـ الأم لا تبقى مع اي ولد بدون حضور الأب

ـ اللص لا يبقى مع اي فرد من افراد العائلة بدون حضور الشرطي

ـ لا يسير القارب إلا إذا وجد الأب أو الأم أو الشرطي

ـ ليسير القارب اضغط على الدائرة الحمراء

Hébergé par Overblog